«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الوصاياا الذهبية لحجاج بيت الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الوصاياا الذهبية لحجاج بيت الله   الخميس فبراير 21, 2008 7:12 pm

الإخلاص.. إحذر الرياء


أخي الحاج: إنك مقدم على عمل جليل وشعيرة مباركة إن وفقك الله على أدائها فأنت على خير عظيم.
ولكن أخي: هل استحضرت نيتك وأنت تقصد هذا البيت المبارك؟
فإن استحضار النية أمر لابد منه، ويُعطى العبد من الأجر بقدر نيته ألا ترى أن النبي قال: { إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه } [رواه البخاري].
فاحرص أخي الحاج على صدق النية، فإنك لطالما تكبّدت التعب والصعاب، فلا يذهبنّ تعبك باطلاً، وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء [البينة:5]، إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ [الزمر:2]، قال ابن العربي: ( هذه الآية دليل على وجوب النية في كل عمل.. ).
أخي الحاج: مجاهدة النفس على الإخلاص ورفض الرياء أمر شديد ولكنه يسير على من يسّره الله عليه، ومن قهرها تلذذ بالطاعات ووجد بركة العبادات.
سئل سهل بن عبدالله: أي شيء أشد على النفس؟ قال: ( الإخلاص لأنه ليس لها فيها نصيب ). وقال سفيان الثوري: ( ما عالجت شيئاًً أشد عليّ من نيتي إنها تتقلب عليّ ).
أخي الحاج: إنك تقدم إلى أطهر بيت في الأرض في خير البقاع، ضيفاً على ملك الملوك جبار السماوات والأرض سبحانه وعز وجل فلا تحدثن أخي قلبك بغيره فاخلص التوجه له سبحانه وتعالى. عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله يقول: { قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه } [رواه مسلم].
أخي المسلم: لا تكن من أولئك الذين خرجوا إلى الحج رياء وسمعة، حتى يقال لأحدهم: إنه حجّ بيت الله وحتى يلقبه الناس بـ ( الحاج ) ومثل هذا ليس له من حجه إلا التعب والنصب قال : { من سمّع سمّع الله به ومن يرائي يرائي الله به } [رواه البخاري ومسلم].
فاحذر أخي الرياء فهو الشرك الذي لطالما حذرنا منه النبي : { إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر } قالوا: يا رسول الله وما الشرك الأصغر؟ قال: { الرياء } [رواه أحمد]. فالإخلاص.. الإخلاص أخي الحاج فالرياء محبط للعمل.
أخي المسلم: هل لك في علاج لصغير الشرك وكبيره؟ فقد علمنا رسول الله دعاء إذا قلناه أذهب الله عنا صغار الشرك وكباره. قال : { الشرك فيكم أخفى من دبيب النمل وسأدلك على شيء إذا فعلته أذهب عنك صغار الشرك وكباره تقول: اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم، واستغفرك لما لا أعلم } [صحيح الجامع الصغير].
وإليك أخي هذه الوصية الثمينة من الفاروق عمر بن الخطاب قال: ( فمن خلصت نيته في الحق ولو على نفسه كفاه الله ما بينه وبين الناس ومن تزين بما ليس فيه شانه الله ). إنها أيام الدعاء فاغتنمها


أخي الحاج: أما يسرّك: أن تقضى حاجاتك؟!
أما يسرّك: أن تُشْفى أو يُشْفى مريضك؟!
أما يسرّك: أن يثبتك الله تعالى على دينه الحق؟!
أما يسرّك: أن يهديك لما اختُلفَ فيه؟!
أما يسرّك: أن يغفر الله ذنبك ما تقدم منه وما تأخر؟!
أما يسرّك: أن يرزقك الله حسن الختام في الدنيا؟َ
أما يسرّك: أن تلقى الله وهو راض عنك؟!
أما يسرّك: أن يباعد وجهك من النار؟!
أما يسرّك: أن يدخلك الجنة فتنعم فيها مع الأبرار؟!
بلى يسرّك أن يحقق الله تعالى لك تلك الأمنيات وما أجلها من أمنيات.
أخي: وأنت تتقلب بتلك المشاعر الطاهرة فلا تعجزن عن الدعاء فإياك أن تفوت هذه الغنيمة، وإلا فما فائدة حجك إذا لم تلق بقلبك أمام خالقك تعالى في تلك البقاع؟! فما أغلاها من بضاعة، وما أبخس الذين يضيّعونها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوصاياا الذهبية لحجاج بيت الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩-المواسم الدينية -۩۞۩» :: «۩۞۩-ملف الحج و الايام العشر-۩۞۩»-
انتقل الى: