«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ...<<< الفقه الميسر >>>...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمـــــــــزم
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
avatar

عدد الرسائل : 420
العمر : 49
شعارك في الحياة : لا اله الا الله محمد رسول الله
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: ...<<< الفقه الميسر >>>...   الإثنين فبراير 18, 2008 2:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله أما بعد:-

فاليوم بإذن الله جل وعلا سنبدأ شرح الفقه ونأمل من الأعضاء المشاركة الفعالة معنا حتي

يردونا إن أخطأنا أو نوضح مبهما وسنبدأ بإذن الله

بكتاب الطهارة كما تعودنا ذلك في كتب علمائنا ونحن هنا بصدد نقل فقه هؤلاء العلماء ولكن

بطريقة مختصرة مع سوق الدليل والإجماع مع العلم أنه لاينال العلم اثنان مستحي ومتكبر .


كتاب الطهارة


الطهارة:-

لغة:- هي النظافة تقول طهرت الثوب أي نظفته.

وشرعا:- هي رفع الحدث وإزالة النجس.

والمطهر أربعة أشياء:-

الماء - التراب - الدباغ للجلود - التخلل للخمر.

أولا:- الماء وأقسامه أربعة أقسام:-

1
- الماء المطلق:- هو طهور أي طاهر في نفسه مطهر لغيره يرفع الحدث

ويزيل النجس وهو الماء الباقي علي أصل خلقته أي لالون له ولاطعم ولا رائحة

قال تعالي
((وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً ))
ويدخل في ماء البحر والبئر والثلج والبرد ( الندي)

والماء الذي تغير لونه بطول المكث أي بطول التخزين لا بأس به.

2- الماء الستعمل :-
وهو المنفصل عن أعضاء المتوضئ والمغتسل وهذا تصح الطهارة به

لأنه مازال علي أصل خلقته لما رواه أبوداود عن الربيع بنت معوذ في وصفها لوضوء النبي

قالت
(( ومسح رأسه من فضل ماء كان بيده))
صحيح.

3- الماء الذي خالطه طاهر له حالتان :-

أ-
ألا يغير هذا الطاهر لون الماء ولا رائحته ولا طعمه فهنا يكون الماء طهور أي طاهر في

نفسه مطهر لغيره. لما رواه أحمد بسند صحيح عن أم هانئ قالت
((
اغتسل النبي

وميمونة من قصعة واحدة فيها أثر العجين
))
وهذا دل علي المخالطة ولكنها لم تبلغ تغيير

أحد أوصاف الماء الثلاثة.

ب-
أن تتغير أحد أوصاف الماء الثلاثة فيكون الماء في هذه الحالة طاهر غير مطهر.

4- الماء الذي خالطته نجاسة له حالتان :-

أ-
ألا تتغير أحد أوصاف الماء الثلاثة فيكون الماء طهور أي طاهر في نفسه مطهر لغيره

والدليل علي هذا ما رواه الترمذي عن أبي سعيد الخدري قال : قيل يارسول الله : أنتوضأ

من بئر بضاعة : قال:
(( الماء طهور لا ينجسه شئ))
صحيح , وبئر بضاعة بئر تلقي بها النتن

والميتة ولكنها لم تستطع تغيير أحد أوصاف الماء
.

ب-
أن يغير أحد أوصاف الماء الثلاثة فيكون نجس بالإجماع.

أما بالنسبة للماء المشمس أي المسخن فلا بأس به ولكن ماروي عن عمر بن الخطاب

موقوفا ((أنه يورث البرص)) فهذا يحمل الماء المشمس علي الكراهة إذا كان في آنية

النحاس والرصاص والحديد لأن هذه الآنية عند التسخين تخرج منها بعض أجزائها المتفاعلة

مع الحرارة وهذه تولد البرص وإذا كان في البلاد شديدة الحرارة فتسخين الماء مع شدة الحر

يسبب البرص.


ثانيا:- النجاسات:-

1-الميتة :- وهي كل مامات دون ذبح شرعي لقوله تعالي((قُل لاَّ أَجِدُ

فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ
)).

ويلحق بالميتة ما قطع من البهيمة وهي حية و الحيوان الغير مأكول اللحم حتي ولو ذبح

بطريقة شرعية

ويستثني من ذلك ميتة السمك والجراد وعظم الميتة وشعرها وقرنها وظفرها وجلد الميتة

إذا دبغ والدباغ هو غسل الجلد بالملح أو غيره حتي يزال ما هو عالق به ويكون محفوظا لا

يتعفن وأنفحة الميتة ولبنها طاهر أيضا وميتة ما لادم له كالنمل والذباب إلي آخر ذلك.

2- الخنزير :-

لقوله تعالي ((قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ )).

3- بول الآدمي ورجيعه:-

لما رواه البخاري عن ابن عباس قال : مر رسول الله بحائط من حيطان المدينة فسمع صوت

إنسانين يعذبان في قبورهما فقال(( يعذبان وما يعذبان في كبير)) ثم قال: ((
بلي كان

أحدهما لاستتر من بوله وكان الآخر يمشي بالنميمة بين الناس
)) وفي رواية عند مسلم(( لايستنزه من بوله)).

والغائط لما رواه أبوداود عن أنس قال : كان النبي إذا تبرز لحاجته أتيته بماء فيغتسل به.

ويدخل في هذا بول الصبي إذا كان ذكرا يكتفي بالرش علي الموضع الذي بال فيه وإن كانت

أنثي يغسل الموضع الذي بالت فيه لما رواه أبوداود عن أبي السمح قال : قال رسول الله
(( يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام))
صحيح.

4-بول وروث الحيوان:-

أ-
إذا كان مأكول اللحم فبوله وروثه طاهر لما رواه البخاري عن أنس قال : أن رهطا من عكل

أو عرينة اجتووا بالمدينة فأمر لهم رسول الله بلقاح (أي نافة ) وأمرهم أن يخرجوا فيشربوا أبوالها وألبانها.

ب-
أما غير مأكول اللحم فبوله وروثه غير طاهر لما رواه البخاري عن ابن مسعود قال : أتي

النبي الغائط فأمرني أن آتيه بثلاثة أحجار فوجدت حجرين والتمست الثالث فلم أجده فأخذت روثة فأتيته بها فأخذ
الحجرين وألقي الروثة وقال ((هذا رجس))
وفي بعض الروايات الآخري أنها روثة حمار.

5- لعاب الكلب:-

لما رواه مسلم عن رسول الله قال ((
طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب فليغسله سبع
مرات أولاهن بالتراب
)) وفي رواية أخري لمسلم ((إحداهن بالتراب)),

6-الدم:-

الدم النجس هو دم الحيض أما غيره من الدماء فالراجح أنها طاهرة لما روي أن أحد الصحابة

قام ليحرس النبي وأصحابه عندما ناموا في إحدي أسفارهم أو غزواتهم فقام ليصلي فجاء

رجل من المشركين فرماه بسهم فوضعه فيه فنزعه فعل ذلك ثلاث مرات رواه أبوداود بسند صحيح.

7- المذي والودي:-

أما المذي :-
فهو ماء رقيق لزج يخرج عند الشهوة بدون دفق وحكمه أنه نجس لما رواه

البخاري عن علي بن أبي طالب قال: كنت رجلا مذاء فأمرت رجلا أن يسأل النبي لمكان ابنته

فسأل فقال
((توضأ واغسل ذكرك))
ويستوي هنا الرجال والنساء.

أما الودي:- فهو ماء ثخين يخرج بعد البول قال فيه ابن عباس (( المذي والودي ففيهما الوضوء ويغسل ذكره)) رواه البخاري

أما المني فهو طاهر.

8- الخمر:-

القول الراجح هو طهارة الخمر أما قوله تعالي ((إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ))
فالمقصود بالرجس هنا المعنوي وليس الحسي لأن الأنصاب والأزلام ليست نجسة

والخمر معطوفة عليها فتأخذ نفس الحكم.


هكذا بفضل الله نكون قد أنتهينا من وضع مقدمة بسيطة نتبعها بالوضوء بإذن الله ومعذرة علي الإطالة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saraya-adda3wa.kalamfikalam.com
 
...<<< الفقه الميسر >>>...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتديات إسلامية -۩۞۩» :: «۩۞۩- من اراد الله به خيرا فقهه في دينه -۩۞۩»-
انتقل الى: