«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 في رحاب آيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الاصول

avatar

عدد الرسائل : 120
العمر : 33
شعارك في الحياة : اتقى الله حيثما كنت والله الذي لا إله الا هو اذا قصدنا الله جل وعلا صادقين فإن الله لن يتركنا ابداً
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: في رحاب آيه   الإثنين نوفمبر 24, 2008 2:24 pm

قال الله تعالى: قد أفلح المؤمنون (1) الذين هم في صلاتهم خاشعون


الحمد لله جابر القلوب المنكسرة من أجله , وغافر ذنوب المستغفرين بفضله , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ... أما بعد ...

هناك أخي المصلي أسباب يرجى لمن فعلها أن يرزق الخشوع في الصلاة وهي تنقسم إلى قسمين ...


الأول ... الحرص على ما يجلب الخشوع ويقويه وهذا يكون بأمور منها ...

1- اجمع نفسك وأحضر قلبك قبل الدخول في الصلاة

2- استشعار عظمة من ستقف أمامه وهو الله عز وجل

3- الرجاء في الحصول على ثواب الصلاة كاملاً

4- الصلاة مع الجماعة والسعي لها مبكرا مع الأذان

5- لا تدع النوافل وبخاصة الرواتب كالوتر وسنة الفجر وعليك بقيام الليل

6- التزم بأحكام الصلاة وآدابها قال صلى الله عليه وسلم (صلوا كما رأيتموني أصلي)

7- فرغ قلبك من شواغل الدنيا ... فهي كلها بما فيها من فتن وشواغل لا تساوي عند الله جناح بعوضة

(Cool النظر إلى موضع السجود

(9) الطمأنينة في الصلاة
قال صلى الله عليه وسلم للمسىء صلاته (ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها) لإن الذى لا يطمئن فى صلاته لا يمكن أن يخشع لأن السرعه تذهب بالخشوع .

(10) تدبر الآيات المقروءة وبقية أذكار الصلاة والتفاعل معها
فالقرآن نزل للتدبر قال تعالى (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبروا آياته وليذكّر أولوا الألباب) ولا يحصل التدبر إلا بالعلم بمعنى ما يقرأ فيستطيع التفكر فينتج الدمع والتأثر , قال تعالى (والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صماً وعميانا)
وهنا يتبين أهمية الاعتناء بالتفسير قال ابن جرير رحمه الله (إني لأعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله -أي تفسيره- كيف يلتذ بقراءته) ولذلك فمن المهم لقارئ القرآن أن ينظر في تفسير ولو مختصر مثل تفسير ابن سعدي "تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان"

ومما يعين على التدبر ترديد الآيات لأنه يعين على التفكر ومعاودة النظر في المعنى فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم (قام ليلة بآية يرددها حتى أصبح وهي (إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم)

ومما يعين على التدبر أيضاً التفاعل مع الآيات كما روى حذيفة قال (صليت مع رسول الله ذات ليلة .. يقرأ مسترسلا ، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح , وإذا مر بسؤال سأل , وإذا مر بتعوذ تعوذ) وقد جاء هذا في قيام الليل .

لا شك أن هذا العمل -من التدبر والتفكر والترديد والتفاعل- من أعظم ما يزيد الخشوع كما قال الله تعالى (ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا)

وإن أهم ما يعين على التدبر أيضاً حفظ القرآن والأذكار المتنوعة في الأركان المختلفة ليتلوها المصلى ويذكرها ويتفكر فيها

(11) تقطيع القراءه آيةً آية وترتيلها وتحسين الصوت بها
وذلك أدعى للفهم والتدبر كما قال تعالى (ورتل القرآن ترتيلا) وكانت قراءته صلى الله عليه وسلم (مفسرة حرفاً حرفا) وهذا الترتيل والترسل أدعى للتفكر والخشوع بخلاف الإسراع والعجلة , وقالت أم سلمة رضي الله عنها (كان رسول اللّه يقطع قراءته يقرأ الحمد اللّه رب العالمين ثم يقف الرحمن الرحيم ثم يقف وكان يقرأها ملك يوم الدين)

(12) التنويع في السور والآيات والأذكار والأدعية في الصلاة
وهذا يشعر المصلي بتجدد المعاني وعدم الشعور بالملل , والانتقال بين المضامين المتعددة للآيات والأذكار , وهذا ما يفتقده الذي لا يحفظ إلا عدداً محدودا من السور -وخصوصاً قصارها- والأذكار , وإذا تأملنا ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلوه ويذكره في صلاته فإننا نجد هذا التنوع فيأتي مرة بهذا ومرة بهذا .

(13) الاجتهاد بالدعاء في مواضعه في الصلاة وخصوصا في السجود
لاشك أن مناجاة الله تعالى والتذلل إليه والطلب منه والإلحاح عليه مما يزيد العبد صلة بربّه فيعظم خشوعه ، والدعاء هو العبادة والعبد مأمور به , قال تعالى (أدعو ربكم تضرعاً وخفية) وقال صلى الله عليه وسلم (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء) وحفظ الأدعية المتنوعه يعالج مشكلة صمت بعض الناس وراء الإمام لأنهم لا يدرون ماذا يقولون .

هذا ما تيسر ذكره من الأسباب الجالبة للخشوع ...


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

ولا تبخل أخي المسلم بإرسالها إلى غيرك لينتفع بها

قال صلى الله عليه وسلم: من دل على خير فله مثل أجر فاعله


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زمـــــــــزم
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
avatar

عدد الرسائل : 420
العمر : 49
شعارك في الحياة : لا اله الا الله محمد رسول الله
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب آيه   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 6:10 am

مااااااااااشاااااء عليك اختنا الفاضلة وزادك الله من علمه وفضله

_________________
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏
(("‏‏ مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْمٍ فَكَتَمَهُ أَلْجَمَهُ اللَّهُ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏"‏‏ )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saraya-adda3wa.kalamfikalam.com
بنت الاصول

avatar

عدد الرسائل : 120
العمر : 33
شعارك في الحياة : اتقى الله حيثما كنت والله الذي لا إله الا هو اذا قصدنا الله جل وعلا صادقين فإن الله لن يتركنا ابداً
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب آيه   الأحد يناير 04, 2009 8:41 pm

أملي الفردوس الأعلى كتب:
مااااااااااشاااااء عليك اختنا الفاضلة وزادك الله من علمه وفضله


وفيكم بارك الله واحسن اليكم وسدد خطاكم .............00
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حارسة الحلم الفلسطيني



عدد الرسائل : 3
العمر : 35
شعارك في الحياة : إجعل الأمل طريقك بالحياة واجعل ايمانك سلاحك واجعل كل شيء بعيد قريب
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب آيه   السبت يناير 10, 2009 10:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير جزاء وجعله في ميزان حسناتك يا رب
الى الامام
اختكم في الله
حارسة الحلم الفلسطيني


لم استطع تكبير الخط
علموني
والف شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في رحاب آيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتديات إسلامية -۩۞۩» :: «۩۞۩- في رحـــــــاب القرآن الكريم -۩۞۩»-
انتقل الى: