«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تعدد الزوجات وملك اليمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الاصول

avatar

عدد الرسائل : 120
العمر : 33
شعارك في الحياة : اتقى الله حيثما كنت والله الذي لا إله الا هو اذا قصدنا الله جل وعلا صادقين فإن الله لن يتركنا ابداً
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: تعدد الزوجات وملك اليمين   الجمعة نوفمبر 21, 2008 8:32 am



تعدد الزوجات وملك اليمين



تعدد الزوجات وملك اليمين
تعتقد النصارى بل وحتى المسلمين ان ملك اليمين وتعدد الزوجات شرع على خلفية الجهاد وما حصل عليه المسلمين من سبيا حرب
اثناء قتل الكفار ولقد جادل بعضهم بعضا بدون علم او دريايه في حدود التنزيل سوف نقوم باذن الله بشرح هذا الموضوع ونرجوا من الله ان يوفقنا في وضع الالية هذا التشريع بعد ان غويبة المراه في عصر الظلام تغيبا شبه كامل وتنهكت حرماتها من الجاني الانساني
ودور الجانب الديني في كيفية التعامل مع واقع شائك من اجل رفع هذا التغيب وظهور الانسان بمظهر الحريه الكامله
جاء الاسلام ووجد اهل الجاهليه يتعاملون باجرام مع تجارة العبيد فكانت هناك اسواق يباع بها العبيد ويتاجرون بهم سواء ان كانوا
ذكورا ام اناث\\ فكانوا يتعاملون مع الذكور بتشغيلهم في الاعمال الصعبه مثل البناء ونقل البضائع او رعاة في المواشي
اما الاناث \فكان القسم الاكبر يوضع لهن خيام لممارسة الزنى من اجل كسب الاموال لساداتهن او عرضهن بما يسمى
بزواج\\\ المتعه \\\ او زواج السفاح \\\ سوف تثبت هذه الايات صحة ما نقول عندما تطبق بواقعيه
الدعوه وملك اليمين
تؤكد الايات التي انزلت على ملك اليمين في السور المكيه ان مملوكات اليمين كن موجودات قبل ان يفرض الله سبحانه الجهاد
وان التنزيل تعمل معهن في مكة قبل المدينه تعملا انسانيا بحتا لان الضروف في مكة لاتسمح بتشريع قوانين ذات تاثير واقعي
على ملك اليمين و بسب ضعف المسلمين في تلك الفتره وسيطرة الكفار ولذلك تعاملة الدعوه بمحدوديه هي دعوة الذين امنوا ان يتعاملوا
مع ما يملكون من عبيد بانسانيه كامله لزالة الفرق الطبقيه بين العبد وسيده

قال الله {وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَآدِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللّهِ يَجْحَدُونَ }النحل71 ولقد سوى الله سبحانه بين العبد وسيده من الناحيه الطعام والشراب والملبس وان هذا الرزق يختلف من شخص الى اخر فان الذين فضل الله عليه بالرزق ان يجعلوا عبيدهم في افضليه بين العبيد وان ولا يجحدون بنعمة لله

عندما حرم الله الزنى اباح للذين امنوا الذين تزوجوا من مملوكات اليمين زواج\متعه\ ان يبقوا على زواجهم فان الله لايحاسبهم على ذلك
واعتبر الله زوج \ المتعه \ زواجا شرعيا وليس سفاحا \\ وهذا يعني سمحت هذه الايات للذين امنوا ان يواقعوا مملكات اليمين وزوجاتهم كما كانوا يفعلون قبل التحريم ومنعتهم من ان يواقعوا غير ازواجهم او مملوكات يمينهم وهذا من الزنى وتعدي لحدود لله
قال الله
وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ{26} وَالَّذِينَ هُم مِّنْ عَذَابِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ{27} إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ{28} وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ{29} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ{30} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ{31

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ{3} وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ{4} وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ{5} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ{6} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ{7}

ولقد ضرب الله مثلا على ازدواجيةالكفار وتعاملهم مع ملك اليمين والاوثان التي تعبد من دون لله وجعل من ذلك المثل تسفيه لعقولهم المريضه وانفسهم الخبيثه
ولقد ضرب لهم هذا المثل وهومن انفسهم اي على اناس مثلهم في الخلق وهم العبيد الذين يجعلون بينهم وبين ما يملكون فوارق
طبقيه وانسانيه وماديه ويكرهون ان يشاركوهم في اموالهم وحياتهم ويحتقرونهم ولا ينتقد هولاء المشركين انفسهم عندما يكونون
عبيد للوثان وهي من الحجاره عندما يقدمون لها الذباح والهديا والطعام ويخافون منهم \اي تضعون لهذه الاوثان خوفا كما يخاف احدكم من رجل ان يقتله او يصيبه باذى وقد تعلمون ان هذه الاوثان لا تنفع ولا تضر وفي هذا المثل ايات افلا تعقلون
{ضَرَبَ لَكُم مَّثَلاً مِنْ أَنفُسِكُمْ هَل لَّكُم مِّن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن شُرَكَاء فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ فَأَنتُمْ فِيهِ سَوَاء تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنفُسَكُمْ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }الروم2
وفي المدينه بدا التشريع بواقعيه مع ملك اليمين حيث اصبح المسلمون امة تستطيع ان تستقبل التشريع بكل رحابة صدر وتستجيب لتكوين دوله تقوم على اساس الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واطاعة الله وتوكد هذه الايه على ان نسبة الاناث من الملوكات اكثر من الرجال ولذلك جاء التشريع على اساس التوازن السكاني بين نسبت الذكور والاناث من جهه \ وتكفل اليتم\ من جه اخرى ولذلك خير التشريع المسلمين اما تكفل اليتيم او زواج من مملوكات اليمين\\ عن طريق تعدد الزوجات
كفالة اليتيم\\ وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوباً كَبِيراً{2}
تعدد الزوجات\\\وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ{3}

في الجاهليه لايوجد هناك تشريع يسمح بتعدد الزوجات لاكن اقره الاسلام لينتفع منه رجالا ونساء
ولذلك سمح الله بتعدد الزوجات كحد على اربعه وكحد ادنى واحده عندما لاتتوفر الحاله الماديه للاعالة زوجتين فواحد او واحده من ملك اليمين\\قال الله
وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ{3



سياسة تشريع ملك اليمين


حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً{23} وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً{24} وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{25} يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{26} وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً{27} يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً{28}
بداء الله باسلوب سياسي من اجل تشريع تعدد الزوجات وحصر المسلمين على الزواج من ملك اليمين بتحريم زواج المحارم احل في زمن الجاهليه ومنها زواج المحارم ولقد حرم الله الزواج من المحارم ثم ذكر الله المحصنات من النساء ضمن الزواج المحرم \\ كان اهل الجاهليه يتبادلون النساء المحصنات في الزواج فترى الرجلين يتفقان على تطليق زوجتهما ويتبادلاني النساء ضمن فتره زمنيه\\ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء \\ ثم استثى الله سبحانه مملوكات اليمين من الزواج منهن ولقد فتح الله الزواج منهن على مصراعيه\\ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ \\
تشريع زواج من مملوكات اليمين وتطبقه على ارض الواقع

1-\ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً{24}
ا- حررت هذه الايه جميع مملوكات اليمين من اصحابهن واصبحن لهن الحريه الكامله في اختيار الازواج وكذلك الزوج اصبح حرا في اختيار المملوكه للزواج منها
ب- اعتبرة هذه الايه على كل من يتزوج من مملوكات اليمين اعتبرته زواجا محصنا وان الملوكات ضمن هذا الزواج نساء محصنات\\ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ \\
ج- مادم اعتبرة هذه الايه زواجا محصنا اذن تنفي زواج المتعه او زواج السفاح \\ اي كان اهل الجاهليه يتزوج المراه من اجل السفاح وتاتي له بالمال عن طريق السفاح الذي كان متبعا في عهد الجاهليه
د- لاتضع هذه الايه اي عواق ماديه امام المتزوجين على دفع المهور سواء ان كان مقدما او ماخرا او ما يتم التنازل عن طريق التراضي بين الزوجين المهم ان يحصل الزواج لتطبق هذا التشريع
2-\\ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{25} ا-سمحت هذه الايه لشباب المسلمين اصحاب الامكانيه الماديه المحدوده الذين لايستطيعون ان يدفعوا مهور المحصنات بالزواج من مملوكات اليمين\\ولاكن اوجس المومنون خوفا من هذا الزواج من مملوكات اليمين من ممارسات سبقت ايمانهن ودخولهن في الاسلام
من ممارسات الزنى لاكن الله سبحانه اراد ان يرفع هذا الهاجس من المؤمنين\\وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ \\
ب-اراد الله ان يفرق بين الزنى سرا والزواج المعلن حيث اكدة هذه الايه على اعلان الزواج وخطبة المملوكه من اصاحبها علانيتا واعطاها مهرها علانيتا مثل ما يفعل مع النساء المحصنات وعلى الزوجين ان يعتبرا هذا زواجا محصنا غير سفاحا كما كانوا يفعلون في الجاهليه
وعلى الزوجه المملوكه ان تعتبر هذا زواجا محصتا \وليس كما كن يفعل في الجاهليه اي يتخذن اصدقاء يزنون به سرا
ج- خففت هذه الايه من العقوبه التعزيريه على على الزوجه المملوكه بعد وقوعهن بالزنى بسبب ما تمتلكه من بعض الاعمال القبيحه
وممارسات قديمه من عهد الجاهليه التي يمكن ان تتفادها المملوكه بعد حين ويطلب الله من الازواج الصبر عليهن لمن خاف الفضيحة فان الله من بعد المعصيه غفور رحيم

قدوة التشريع
تمنع هذه الايه ان يتزوج النبي من مختلف صنوف النساء ماعدى ملك اليمين
{لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً }الأحزاب52
دخل ملك اليمين التشريع الاسلامي من كل الابواب

{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }النور58

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }النور58




{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب50

{لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيداً }الأحزاب55


دخل ملك اليمين ضمن تخصص مالي فرضه الله لمن اراد الزواج من مملوكات اليمين تدفع هذه التخصصات الماليه من ميزانية الدوله الاسلاميه \\وهوبمثابة تشجيع على الزواج والقضاء على البغاء \اي الزني \

{وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النور33

هذا التشريع لايعتبر مفرضا لانه سوف يعمل بازدواجيه \من اين ناتي لكل رجل زوجتين او ثلاث وفي الوقت كثير من الشباب لايستطيع ان يتزوج واحده بسبب تدهور الاحوال المعيشيه
يعتبر هذا التشريع مفتوحا مطلقا لكل من يستفاد من هذا التشريع وان هذا التشريع لايغيب دور الارمله او المطلقه بعد الفشل الاول
ويسمح لها العوده الى الحياة الزوجيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعدد الزوجات وملك اليمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتديات إسلامية -۩۞۩» :: «۩۞۩- في رحـــــــاب القرآن الكريم -۩۞۩»-
انتقل الى: