«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 12:43 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




بسم الله الرحمن الرحيم
=====


سُئِلَ شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله
عما ورد في ثواب صيام الثلاثة أشهر، وما تقول في الاعتكاف فيها والصمت، هل هو من الأعمال الصالحات أم لا؟
فأجاب رحمهُ الله /



أما تخصيص رجب وشعبان جميعا بالصوم أو الاعتكاف فلم يرد فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء ولا عن أصحابه ولا أئمة المسلمين، بل قد ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم إلى شعبان ولم يكن يصوم من السنة أكثر مما يصوم من شعبان من أجل شهر رمضان وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة بل موضوعة لا يعتمد أهل العلم على شيء منها وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات،

وأكثر ما روي في ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل رجب يقول: ((اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان)) وقد روى ابن ماجه في سننه عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن صوم رجب، وفي إسناده نظر لكن صح أن عمر بن الخطاب كان يضرب أيدي الناس ليضعوا أيديهم في الطعام في رجب، ويقول: (لا تشبهوه برمضان) ودخل أبو بكر فرأى أهله قد اشتروا كيزانا للماء واستعدوا للصوم فقال: ما هذا؟ فقالوا: رجب، فقال: (أتريدون أن تشبهوه برمضان؟) وكسر تلك الكيزان. فمتى أفطر بعضا لم يكره صوم البعض وفي المسند وغيره حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بصوم الأشهر الحرم وهي رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم فهذا في صوم الأربعة جميعا لا من يخصص رجبا.




وأما تخصيصها بالاعتكاف فلا أعلم فيه أمرا
بل كل من صام صوما مشروعا وأراد أن يعتكف من صيامه كان ذلك جائزا بلا ريب، وإن اعتكف بدون الصيام ففيه قولان مشهوران وهما روايتان عن أحمد
أحدهما: أنه لا اعتكاف إلا بصوم كمذهب أبي حنيفة ومالك
والثاني: يصح الاعتكاف بدون الصوم كمذهب الشافعي.


وأما الصمت عن الكلام مطلقا في الصوم أو الاعتكاف أو غيرهما فبدعة مكروهة باتفاق أهل العلم،


لكن هل ذلك محرم أو مكروه؟
فيه قولان في مذهبه وغيره، وفي صحيح البخاري أن أبا بكر الصديق دخل على امرأة من أحمس فوجدها مصمتة لا تتكلم فقال لها أبو بكر: (إن هذا لا يحل، إن هذا من عمل الجاهلية) وفي صحيح البخاري عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا قائما في الشمس فقال: ((من هذا؟)) فقالوا: هذا أبو إسرائيل نذر أن يقوم في الشمس ولا يستظل ولا يتكلم ويصوم، فقال: ((مروه فليجلس وليستظل وليتكلم وليتم صومه)) فأمره صلى الله عليه وسلم مع نذره للصمت أن يتكلم كما أمره مع نذره للقيام أن يجلس ومع نذره ألا يستظل أن يستظل،
وإنما أمره بأن يوفي بالصوم فقط وهذا صريح في أن هذه الأعمال ليست من القرب التي يؤمر بها الناذر وقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه)) كذلك لا يؤمر الناذر أن يفعلها، فمن فعلها على وجه التعبد بها والتقرب واتخاذ ذلك دينا وطريقا إلى الله تعالى فهو ضال جاهل مخالف لأمر الله ورسوله ومعلوم أن من يفعل ذلك؛ من نذر اعتكافا ونحو ذلك إنما يفعله تدينا ولا ريب أن فعله على وجه التدين حرام؛ فإنه يعتقد ما ليس بقربة قربة ويتقرب إلى الله تعالى بما لا يحبه الله، وهذا حرام لكن من فعل ذلك قبل بلوغ العلم إليه فقد يكون معذورا بجهله إذا لم تقم عليه الحجة فإذا بلغه العلم فعليه التوبة.




وجماع الأمر في الكلام قوله صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت))
فقول الخير وهو الواجب أو المستحب خير من السكوت عنه، وما ليس بواجب ولا مستحب فالسكوت عنه خير من قوله

ولهذا قال بعض السلف لصاحبه: السكوت عن الشر خير من التكلم به، فقال له الآخر: التكلم بالخير خير من السكوت عنه

وقد قال تعالى: {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلاَ تَتَنَـٰجَوْاْ بِٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ ٱلرَّسُولِ وَتَنَـٰجَوْاْ بِٱلْبِرّ وَٱلتَّقْوَىٰ} [المجادلة: 9] وقال تعالى: {لاَّ خَيْرَ فِى كَثِيرٍ مّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَـٰحٍ بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ ٱبْتَغَاء مَرْضَـٰتِ ٱللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً}

[النساء: 114]

وفي السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((كل كلام ابن آدم عليه لا له إلا أمرا بمعروف أو نهيا عن منكر أو ذكرا لله تعالى))، والأحاديث في فضائل الصمت كثيرة وكذلك في فضائل التكلم بالخير، والصمت عما يجب من الكلام حرام سواء اتخذه دينا أو لم يتخذه كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فيجب أن تحب ما أحبه الله ورسوله، وتبغض ما يبغضه الله ورسوله، وتبيح ما أباحه الله ورسوله، وتحرم ما حرمه الله ورسوله




المصدر/

مجموع فتاوى شيخ الإسلام بن تيمية رحمهُ الله
(ج 25/ ص 290 ـ 294)

_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: إفراد شهر رجب بعبادة أو خصوصية   الإثنين يوليو 14, 2008 12:44 am


بسم الله الرحمن الرحيم
=====


إفراد شهر رجب بعبادة أو خصوصية

====
الشيخ د. صالح بن فوزان الفوزان


السؤال /
هل صحيح أن شهر رجب يفرد بعبادة معينة أو بخصوصية؟ أرجو إفادتنا؛ حيث إن هذا الأمر مُلتبسٌ علينا، وهل يُفردُ أيضاً بزيارة المسجد النبوي فيه؟

الجواب/
شهر رجب كغيره من الشهور، لا يخصص بعبادة دون غيره من الشهور؛ لأنه لم يثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم – تخصيصه لا بصلاة ولا صيام ولا بعمرة ولا بذبيحة ولا غير ذلك، وإنما كانت هذه الأمور تفعل في الجاهليَّة فأبطلها الإسلام؛ فشهر رجب كغيره من الشهور، لم يثبت فيه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – تخصيصه بشيء من العبادات؛ فمن أحدث فيه عبادة من العبادات وخصه بها؛ فإنه يكون مبتدعاً؛ لأنه أحدث في الدين ما ليس منه، والعبادات توقيفية؛ لا يقدم على شيء منها؛ إلا إذا كان له دليل من الكتاب والسنة، ولم يرد في شهر رجب بخصوصيته دليل يُعتمد عليه، وكل ما ورد فيه لم يثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم -، بل كان الصحابة – رضوان الله عليهم – ينهون عن ذلك ويُحذَّرون من صيام شيء من رجب خاصة.
أما الإنسان الذي له صلاة مستمر عليها، وله صيام مستمر عليه؛ فهذا لا مانع من استمراره في رجب كغيره، ويدخل تبعاً.

[المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان الجزء الأول 222 - 223]


المصدر : الإسلام اليوم

_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: هل لشهر رجب مزية على غيره ؟   الإثنين يوليو 14, 2008 12:45 am

بسم الله الرحمن الرحيم
===

هل لشهر رجب مزية على غيره ؟


=====
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله –
وشهر رجب هو أحد الأشهر الأربعة الحرم ، والأشهر الأربعة الحرم هي : ذو القعدة ، وذو الحجة ، ومحرم ، ورجب ،
كما قال تعالى : ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) .
وقد ورد في هذا الشهر صلوات وأذكار لكنها ضعيفة لا تثبت بـها حجـة ، ولا تثبت بـها سُنّـة وإذا ثبت ذلك فإنه لا يجوز للإنسان أن يقول : هذا شهرٌ محرم سأزيد فيه من صلاتي وسأزيد فيه من ذِكْرِي ، وأزيد فيه من صيامي أو ما أشبه ذلك .
لمــاذا لا يجــوز ؟
لأن النبي صلى الله عليه على آله وسلم أدرك هذا الشهر .
أليس كذلك ؟
هل زاد فيه على غيره ؟
لا .
إذا لم يزد فيه على غيره فليس من حقنا أن نقول إنه شهرٌ محرم نزيد فيه على غيره ؛ لأننا نحن متّبعون ولسنا مبتدعين .



ولو أن إنساناً اتّبع - فيما يتقرّب فيه إلى الله - اتّبع ذوقـه أو اتّبع رأيه لأصبح بلا دِيْن ، لأنه إنما يتّبع هواه لقوله تعالى : (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) .
إذاً علينا أن لا نخص شهر رجب إلا بما خصّـه الله به ورسوله ، أنّه شهر محرم يتأكّد فيه اجتناب المحرمات ، وأنه لا يحل فيه القتال مع الكفار ، فإنه شهرٌ محرم ، والأشهر الحُرُم لا قتال فيها إلا إذا بدؤونا بالقتال ، أو كان ذلك سلسلة قتالية امتدّت إلى الشهر المحرم .


كذلك نحن الآن في النصف الأخير من شهر رجب مقبلون على شهر شعبان .
فهل لشهر شعبان مزيّـة على غيره ؟
الجواب :

نعـم ، فيه مَزِيّـة على غيره في الصيام فقط ، فإن النبي صلى الله عليه على آله وسلم كان يُكثر من صيامـه حتى كان يصومـه كلّه إلا قليلاً منه ، فإكثار الصيام في شعبان من السُّـنّـة ، أما في رجب فـلا .
انتهى كلامه – رحمه الله – وأسكنه فسيح جناته .
اللقاء الشهري رقم ( 40 )

وكأن هذه الفتوى صدرت خلال هذين اليومين !

كما أنه لم يثبت أن الإسراء كان في السابع والعشرين منه
بل لم يثبت أن الإسراء كان في شهر رجب
ولو كان ثبوت التاريخ له شأن لأُثبِـت

ومثله الصلوات المُحدَثة في هذا الشهر
فليس لها أصل

والله أعلم


كتبه فضيلة الشيخ حفظهُ الله /
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:00 am


_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:04 am


_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:07 am


_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:09 am


_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:12 am


_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام



عدد الرسائل : 358
العمر : 28
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه   الإثنين يوليو 14, 2008 1:19 am





_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكم تخصيص رجب بالصيام والاعتكاف والصمت فيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتديات إسلامية -۩۞۩» :: «۩۞۩- قسم الفتاوى الشرعية -۩۞۩»-
انتقل الى: