«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منة الله



عدد الرسائل : 34
العمر : 32
شعارك في الحياة : لا تقل يا رب همي كبير بل قل يا هم ربي كبير
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟   الأربعاء يوليو 02, 2008 8:59 pm




Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven



أترضى أن تكون .. أو تكونين .. مثل هذا النموذج المؤلم ..؟؟..

من المؤسف أن نرى بعضَ من حولنا أبطالاً له .. .. كلماتٌ عاديّة .. هي البداية .. علاقاتٌ عابرة .. هو كغيره الكثير .. وهي كذلك .. ليس الأوّل .. ولا نظنّه الأخير.. .. كأيّ قصّة خياليّة .. أو حقيقيّة .. فلا بدّ أن الخيال والحقيقة يتشابهان .. .. ولا شكّ أنّ أبطال قصص الحبّ .. متشابهون .. .. تبدأ الحكاية بكلمة .. بل رواية .. تبكي الكلمات .. وتعانق الألم .. تشكو قهر الزّمان .. وتبحث عن الأمل.
وحينما تجده .. .. فهو لديهِ: وجودٌ مستمرّ .. اعتياد .. إعجاب .. حبٌّ أخويّ .. تستمرّ العلاقة .. .. إنّها أوصاف فارس الأحلام .. .. أوصاف شريكة الحياة المنتظرة .. .. أنتِ من أريد .. .. أنتَ من أتمنّى ..!!.. كل هذا .. بذريعة " الأخوّة في الله " .. لا تخافي .. إنّه شاب ملتزم .. أو كما قال: .. إن تألّمتِ .. فهو بجانبك .. وإن بكيتِ .. يمسح دموعك .. .. " أخي في الله " .. أحبك !! .. .. إنّها شعلة النّار التي تحرق كلّ شيء .. وتدمّر كلّ معنى نقيّ طاهر.. إنّها شعلة النّار التي تقتل الأخوّة .. .. هذا إن كانت بالفعل أخوّة.
بعض العبرات ترقّق قلبه.. أو تقسّيه .. .. هي .. جعلت من نفسها .. فريسةً سهلة بين أنيابه .. فهو الآن .. ليس كما كان .. إنّه ذئب .. وهذه أنيابه وتلك مخالبه .. فلتحذَر.. .. أمنيات.. تجذبها إليه .. كلمات معسولة .. تحقّق أحلامها .. لو كنتُ بجانبك .. لعوّضتكِ عن كلّ الألم .. لأخفيتكِ بين أضلعي .. وجعلتكِ قمراً في ليلي المظلم .. ورسمَ نفسه .. كان شبحاً في حياتها .. جعلَ النّور ناراً تحرقها .. وجعل الدّواء داءً يُعييها .. هي .. أحبّت دور المظلوم .. ركعت أمام الجمهورِ باكيةً .. بلّلت أرض المسرحِ .. أصغت لتصفيق الجمهور .. ابتسمت مخفيةً ابتسامتها .. إنّها ممثلة رائعة !! أجادت تقمّص الشخصيّات.. يا إلهي كم هي كاذبة !! ومع كلّ هذا .. فلا يزال صوت التصفيق يعلو .. وتستمرّ الدّقائق الطّوال .. .. فاليوم تغيّر الحال .. وأصبح من المحال أن ننجح دون أن نبكي ونقوم بأدوار شخصياتٍ وهميّة .. أصبح من المحال .. أن نعيش دون أن نكذب.
هو .. شخصٌ من بين الجمهور.. ممثل معها على نفس خشبة المسرح .. مرةً يصافحها .. ومرة يكلّمها .. وأخرى يحبها .. أو يحبّ إحدى رفيقاتها .. يصفق كبقية الجمهور.. لكن !! ليس لها .. بل لنفسه .. لنجاحه الباهر الذي أحرزه .. فتحت له قلبها .. أو قلباً آخراً .. .. شكت عمّا به .. عمّا يؤلمه .. أصبحت فريسته السّهلة .. لا .. لن أتركك .. وإن فعل الباقون .. .. نعم لن يفعل فما زال يريدها .. على الأقلّ حتّى تنتهي المسرحيّة .. ويُشبع حاجاته منها ومن تواجدها غير المبرّر قربه .. فهي الآن كطبق الحلوى المكشوف .. الذي يستعمله لجذب بقيّة الذباب .. " أمثالها ".
ولكن .. .. لا بدّ أنّه ومهما زاد عدد الذّباب حوله .. لا يزال يبحث عن تلك المرأة المتمنّعة .. التي لم تبع قلبها لغيره .. ولا حتّى على سبيل .. " التجريب " .. .. انتهت المسرحيّة .. كأيّ مسرحيّة .. الخسائر في القلوب .. وليست الأرواح .. تبكي العيون .. تذرف دماءً .. انتحرت العفّة .. ماتت الكرامة .. شاعت الرّذيلة .. تزيّنت الفاحشة .. يصرخ المخرج .. أحسنتم ..!!.. هيّا بنا إلى مسرحيّةٍ جديدة لمحاربة الدّين .. بأسماء المتديّنين .. بملابسهم .. بأشكالهم .. وقلوبهم !!.
ويبقى ما لا يعرفه الجمهور.. مختبئاً خلف الكواليس .. .. قد نظنّ في البداية أنّها مجرّد قصّة .. لكن في الحقيقة .. .. إنّها حقيقة .. .. قد نظنّ أنّها محض خيال .. ولكن .. أنظر حولك .. وانظري حولكِ .. ستجدون أبطال القصّة بينكم .. معكم .. إن لم تكونوا أنتم أنفسكم !! .. .. إذا لم تمسّ كلماتي شغاف قلوبكم .. وإذا لم تشعروا بها .. فاشتروا قلوباً جديدة .. لم يتمكّن منه الصّدأ أو العفن .. .. هذا إن كان هنالك قلوباً أصلاً .. .. ( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً .. وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ .. وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء .. وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ .. وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) البقرة: 7



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اية اسلام

avatar

عدد الرسائل : 358
العمر : 29
شعارك في الحياة : هذا حجابي عفتي و كرامتي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟   الخميس يوليو 03, 2008 12:36 pm


اللهم اهدنا وثبتنا بوركت اختي الغالية منة الله موضوع في غاية الاهميه
الله يجعله ثقلا ثقيلا في ميزان حسناتك ان شاء الله و اسعدك في الدارين
و في انظار المزيد من ابداعاتك

_________________



يُحكى أن يمامةَ كانت آمنة مطمئنة في عشها في أعلي شجرة مورقة جميلة , فجاء في مكانها صياد , يبحث عن طير يصيد .
ولما هم بالرجوع , برزت اليمامة من عشها , وترنمت بجميل صوتها , فتوجه إليها الصياد وصادها .
فلما وقعت في يده قالت في نفسها : سلامتي كانت في صمتي ولو ملكت منطقي لملكت نفسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام الياسمين

avatar

عدد الرسائل : 13
العمر : 40
شعارك في الحياة : رضاك ربي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟   الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 2:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله


بارك الله فيك اختي على الموضوع الاكثر من رائع
نسال الله عز وجل ان يجعله في موازين حسناتك
تقبلي مروري البسيط اختك ام الياسمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت الاصول

avatar

عدد الرسائل : 120
العمر : 33
شعارك في الحياة : اتقى الله حيثما كنت والله الذي لا إله الا هو اذا قصدنا الله جل وعلا صادقين فإن الله لن يتركنا ابداً
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟   السبت نوفمبر 22, 2008 11:51 am

بارك الله فيكِ واحسن اليكِ

اسأل الله ان نكون في افضل حال يوم يقوم الحساب

بوركتي...................00
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اترضى ان تكون ....او تكونين...مثل هدا النودج المؤلم..؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتديات إسلامية -۩۞۩» :: «۩۞۩- في رحـــــــاب القرآن الكريم -۩۞۩»-
انتقل الى: