«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩

«۩۞۩- ســــــرايا الدعــــــــوة-۩۞۩»
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أبو عبيده بن الجراح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمـــــــــزم
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
[center][b]{{ [color=blue]المدير العام[/color] }}[/b][/center]
avatar

عدد الرسائل : 420
العمر : 49
شعارك في الحياة : لا اله الا الله محمد رسول الله
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: أبو عبيده بن الجراح   الجمعة أبريل 25, 2008 10:42 pm

أبوعبيدة بن الجراح أحد العشرة المبشرين بالجنة، وأحد الذين تُوفي رسول الله وهو عنهم راض وأحد الذين أسلموا مبكرا قبل أن يدخل النبي وأصحابه دار الأرقم، دار التربية المحمدية التي تخرج فيها الجيل الأول الذي قاد الدنيا بعد ذلك قال فضيلته عن بدء الرحلة: كان أبوعبيدة من الخمسة الذين ذهبوا الي النبي صلي الله عليه وسلم: عثمان بن مظغون وعبيدة بن الحارث وعبدالرحمن بن عوف، وأبو سلمة بن عبدالأسد وأبوعبيدة بن الجراح، ذهبوا اليه، فعرض عليهم الاسلام وتلا عليهم القرآن وأنبأهم بشرائع هذا الدين فأسلموا في ساعة واحدة، من السابقين الأولين وتساءل د.القرضاوي أتعرفون ما معني السابقين الأولين؟ أي الذين صحبوا محمدا منذ فجر الاسلام، صحبوا هذا الرسول العظيم، المعلم الأول، عاشوا في ظلال هذه التربية المثلي التي تربي الروح والجسد، والعقل والقلب، التي تنمي العلم والايمان، تكون الشخصية المتكاملة.. هكذا كان أبوعبيدة خريج مدرسة الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي، التي كانت قرب جبل الصفا، وكان يلجأ اليها كل من دخل في الاسلام، يذهب ليتعلم هناك، والتي لها معلم أوحد هو محمد صلي الله عليه وسلم، ولها مصدر أول هو كتاب الله عز وجل.
وأكد أن أبو عبيدة هاجر الي الحبشة، لكنه لم يُطل اللبث بها، وعاد وظل مع رسول الله وأصحابه يلقون الأذي من قريش، ويتحملونه، دخل مع من دخل مع الصحابة في شعب أبي طالب، حيث حاصرهم المشركون، اجتماعيا فلا يتزوجون منهم، ولا يزوجونهم، حاصروهم اقتصاديا فلا يبيعون لهم ولا يشترون منهم، حتي ضاقت عليهم الأرض بما رحبت واضطروا أن يأكلوا أوراق الشجر، وهو شجر ذو شوك، دميت أفواههم وجرحت أشداقهم .

يقتل أباه
!
وقال د.القرضاوي: إن أبوعبيدة عاش خلال السنين الثلاث عشرة التي قضاها في مكة، ثم هاجر مع من هاجر من الصحابة، وكان ممن شارك في غزوة بدر، وشارك في كل الغزوات، ولكن في بدر، كان له موقف سجله التاريخ فقد تعرض له أبوه، كان الابن مع الرسول، وكان أبوه مع أبي جهل، وقد تعرض له أبوه في هذه الغزوة وحاول أبوعبيدة أن يُعرض عنه ولكن أباه لم يتركه وظل يطارده ويلاحقه مما اضطر الابن أن يقتل أباه، وفيه نزل قوله تعالي لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو اخوانهم أو عشيرتهم، أولئك كتب في قلوبهم الايمان وأيدهم بروح منه.
في أحد
وأضاف بعد ان أشاع المشيعون أن محمدا قُتل وفُتَّ في عضد المسلمين، وحاول المشركون أن يحيطوا برسول الله ليقتلوه، ولكن الله هيأ لرسوله، بعض جنوده الأبطال الذين يفدونه بأرواحهم وبكل ما يمتلكون من غال ورخيص مثل سعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله، ومثل أبي عبيدة بن الجراح، ذكروا أن النبي أصابته ضربة، فدخل في وجنتيه حلقتان من المغفر - الدرع المكون من حلقات حديدية - ولكن أبا عبيدة بأسنانه أمسك بهاتين الحلقتين وانتزعهما بقوة فكسرت ثنيتاه فكان أهتم قالوا ما رأيناه هتما زان صاحبه مثل ما زان هتم أبي عبيدة أبا عبيدة.
أمير السرايا
وأبان د. القرضاوي عن حقيقة شخصية أبي عبيدة من خلال قيادته للسرايا.. فقال: شهد المشاهد كلها مع رسول الله وأرسله النبي أميرا في بعض السرايا التي كان يبعثها هنا وهناك، من هذه السرايا سرية كانت مددا لعمرو بن العاص في معركة ذات السلاسل، علي مشارف الشام، استمد عمرو النبي فأرسل له مددا من صفوة من المسلمين، المهاجرين، فيها أبوبكر وعمر، وأمر عليهم أبا عبيدة، وذهبوا الي عمرو بن العاص، فقال عمرو أنا أميركم قالوا أنت أمير أصحابك، أما نحن فأميرنا أبوعبيدة، قال انما أمدني رسول الله بكم، فأنا أميركم، وكان أبوعبيدة رجلا سهلا، لينا وتناول د. القرضاوي أخلاق أبي عبيدة فقال: كان من أوصافه انه شديد التواضع، حسن الخلق، ذو حلم زائد، غير راغب في الدنيا، لا يريد أن يثبت ذاته، ولا أن يتأمر علي أحد، فسلم لعمرو بالإمرة، وأمره النبي علي سرية قرب ساحل البحر الأحمر، وكان معه ثلاثمائة من الصحابة فأصابهم الجوع نفد زادهم، قالوا: أمع أحدكم شيء، وجدوا عند أحدهم مزودا من تمر، فكانوا يوزعون علي كل واحد تمرة في اليوم فلما نفد التمر قالوا ليتها بقيت، وكانوا قبلها يقولون: ما تغني التمرة، ثم عثروا علي الساحل علي حوت كبير (العنبر) فعرفوا أنها غنيمة سيقت لهم، نعمة من الله، وقد قال تعالي أحل لكم صيد البحر وطعامه متاع لكم وللسيارة حتي الميتة من البحر جائزة، وظل الصحابة يأكلون منه ثمانية عشر يوما، ثلاثمائة رجل وقد جاء أبوعبيدة بضلعين من هذا الحوت وأمر أحد الصحابة بركوب راحلته ويمر من تحت هذين الضلعين، فكان هذا الحوت من أعظم الكائنات الحية وكان هذا من بركات أصحاب هذه الغزوات ومن بركات النبي.
بعد النبي
وأضاف: حين مات النبي (صلي الله عليه وسلم) اجتمع الأنصار في سقيفة بني ساعدة ليولوا منهم رجلا وعرف أبوبكر وعمر وأبوعبيدة هذا الاجتماع، فذهبوا اليهم واقنعوهم ان العرب لا تدين إلا لهذا الحي من قريش، رهط رسول الله، واقتنع الأنصار، وقال أبوبكر: أمامكم أحد هذين الرجلين: عمر وأبوعبيدة، بايعوا أحدهما،
رشح أبو بكر أبا عبيدة للخلافة، لكمال أهليته لذلك في نظر أبوبكر، وهو أهل لها، وقال كل من عمرو وأبي عبيدة: والله لا نتقدم عليك أبداً، وبايعا أبا بكر وبايعه المسلمون.
وأضاف: كان ممن جمع القرآن كله في حياة النبي، وكان من الملازمين لرسول الله، وكان من أحب الناس الي رسول الله.. سئل النبي من أحب الناس إليك؟ قال أبوبكر ثم من؟ قال: عمر، ثم من؟ قال أبو عبيدة، وذلك لسمو أخلاقه رضي الله عنه وزهده في الدنيا، وإقباله بكليته علي هذا الدين..

إلي الفتوح
وأضاف: وجه أبو بكر قادة المسلمين بعد انتصارهم في حرب الردة التي نبعت من ادعاء النبوة لمسيلمة الكذاب، وسجاح والأسود العنسي، وجههم الي فتح العراق والشام، وكانت هذه حكمة من أبي بكر، هذه السيوف التي أبلت بلاء حسنا في حرب الردة، لا ينبغي ان تسكت وانما توجه حيث ينشغلون بنشر الإسلام، لمقاومة هذه الإمبراطوريات العتيدة التي سلطت علي خلق الله، واتخذت عباد الله عبيداً لهم.
وفي الشام كان أبوعبيدة، علي رأس القائمين، حوصر أبي عبيدة، واشتد به وبإخوانه الكرب، فأرسل سيدنا أبوبكر الي قائده في العراق خالد بن الوليد أن يأخذ جنوده ويذهب لينجد أبا عبيدة وإخوانه بالشام، واستجاب خالد للأمر، واجتاز الصحراء بادية السماوة، أخطر رحلة عسكرية في التاريخ، وكان خالد رجلا عبقريا ولا يبالي في غاية الشجاعة، وفي غاية الدهاء والعقل، حتي وصل الي دمشق وعمل مع أبي عبيدة، وكان أبوبكر أمره علي الجيوش كلها، فتأمر عليهم ثم مات أبوبكر رضي الله عنه، وتولي الخلافة عمر، وكان عمر له ملاحظات علي خالد بن الوليد، وأنه أحيانا يتجاوز في بعض الأشياء، فعزله عمر من منصبه، وولي أبا عبيدة قيادة الجيوش الإسلامية، وصل هذا الأمر الي أبي عبيدة ولكن أبا عبيدة كتمه، وترك الأمر لخالد يقود الجيوش حتي فتحت دمشق، ثم اطلع الجميع علي الأمر الذي جاءه من عمر، وتنازل له خالد راضيا طائعا، لم يثر فتنة، لم يتمرد، ما كانا يفعلان شيئاً لأنفسهم، لقد باعوا حياتهم وندروا أنفسهم لهذا الدين، رضي خالد أن يعمل مع أبي عبيدة ، جنديا له، هؤلاء هم أصحاب رسول الله، المستشرقون الغربيون حينما يتناولون هذه القضايا يتناولونها بروح هذا العهد، يقولون إن عمر كان يغار من خالد وان.. يفكرون بعقلية غير عقلية هذا الجيل الرباني..

فاتح الشام
فتح أبو عبيدة الفتوح: فكان قائد المسلمين في اليرموك، فتح أجنادين وفتح دمشق وفتح عدة بلاد في الشام، ودانت الشام كلها للإسلام، تركها هرقل إمبراطور بيزنطة، وقال: سلام عليك يا سوريا، سلاما لا لقاء بعده.
انتصر الإسلام علي الأباطرة وعلي الأكاسرة وعلي القياصرة وعلي الجنود المجندة، نصروا عشرات ومئات الآلاف، ما كان عند المسلمين مثل هؤلاء الجيوش الكبيرة، لكنهم بجيوشهم الصغيرة وبسيوفهم ورماحهم وسهامهم، بلا أفيال كما للفرس والروم، كان عندهم سيوف في أيديهم وايمانهم في قلوبهم، وعزائمهم المتوكلة علي ربهم، بهذا انتصر الإسلام.

بين عمر وأبي عبيدة
ظل أبوعبيدة بالشام ومعه من معه من خيار الصحابة مثل معاذ بن جبل، وجاء عمر بن الخطاب الي بلاد الشام، ليتسلم مفاتيح بيت المقدس، القدس الشريف من البطريرك صفر ينوس الذي قال لا أسلمها إلا لرئيس المسلمين، وسلمها لعمر، وصل عمر الي الشام فاستقبله العظماء والكبراء وسأل أين أخي أبي عبيدة؟ قالوا يأتيك في الحال، فأتي أبو عبيدة بناقة مخئومة بحلبل، لم يأت علي فرس كشأن القائمين، كأنه أعرابي، فنزل علي عمر فتصافحا ثم قال عمر للناس انصرفوا عنا، وقال لأبي عبيدة؟ أين منزلك؟ فأخذه الي منزله، فنظر عمر يمنة ويسرة فلم ير في البيت إلا سيفه، وترسه ورحل ناقته، لم ير أثاثا ولا رياشا ولا طعاما ولا شرابا، فقال له عمر: لو اتخذت لك متاعاً أو شيئا؟ قال يا أمير المؤمنين: يكفينا هذا، إن هذا سيبلغنا المقيل، نحن تحت شجرة ثم نودعها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saraya-adda3wa.kalamfikalam.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: أبو عبيده بن الجراح   الثلاثاء مايو 06, 2008 1:29 pm

موضوووووووووع في غاية الاهمية والفااااااائدة....ممتاز اخي املي معلومات طيبة للغاية .. نسال الله ان يرجع عليك كل حرف بحسناته
__________
اللهم امين اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبو عبيده بن الجراح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩- ســـــــــرايـــــــا الدعــــوة-۩۞۩ :: «۩۞۩- الرسول صلى الله عليه و سلم و عظماء الامة من السلف الصالح -۩۞۩» :: «۩۞۩-أبطال فاتحون -۩۞۩»-
انتقل الى: